الرئيســـــــية اتصــــــــل بنا عن دار بابل البريد الالكتروني  
 
 
 
ترجمــــة أخبــــار خاصـــــة قضــــايا عــراقيــــة حقوق العراق السياسية والانسانية ملــفــات خاصــــة قضايا منوّعة الاخبــــــار
   برلمان العراق يصادق على قرار معاملة الأميركيين بالمثل ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: العراق يطرح سندات بمليار دولار، والضمان أميركي ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: احتياطي العراق الأجنبي يفقد 21 مليار دولار في ثلاث سنوات ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: كيف تم قتل 1000 جندي امريكي في السجون الكورية بدون اطلاق رصاصة واحدة ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: كيسنجر وشبح الفوضى في الشرق الأوسط ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: موسكو: “داعش” يصنِّع أسلحة كيميائية ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: إنها أكبر... إنها أخطر ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: روسيا توسع قاعدة المشاركة لتخفيف العبء على السعودية ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: «الناتو»: الساحل السوري ثالث قبّة محصّنة لروسيا في العالم! ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: الاعتقال العشوائي في العراق: أرقام مرعبة :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::  
 
تـرجمــــة  

خطة أوباما لغزو سوريا وضعها كيم روزفلت في عام 1957



هذا الشخص هو الذي خطط وقاد المخابرات المركزية الأمريكية لانقلاب على الرئيس الإيراني محمد مصدق في عام 1953 وليضع مكانه الدكتاتور الشاه رضا بهلوي وذلك لكي تستمد شركات النفط الغربية بالسيطرة على النفط والغاز الإيراني وهي تقريبا نفس خطة الرئيس الأمريكي أوباما حيث وضعها للتنفيذ منذ دخل إلى البيت الأبيض لأول مرة وهي تشبه خطة روزفلت الاستخباراتية وأطلقوا عليها اسم "العلم المزيف" وهي تهدف لخداع الرأي العام بأنه هناك ضحايا يريدون حماية لهم (وهي مثل استخدام ذريعة الهجوم بغاز السارين بعام 2013 بغزو سوريا للإطاحة بالأسد)
في عام 1957 لم يكن هناك أحد من عائلة الأسد ولكن كان يوجد قوى سياسية منها حزب البعث الذي لم يكن حزبا طائفياً على عكس الحركات الإسلامية في ذلك الوقت حيث قامت شركات النفط الأمريكية باستخدام القوى الإسلامية من أجل الاستيلاء على نفط الشرق الأوسط والسيطرة على خطوط الأنابيب لتمر من سوريا إلى أوربا التي كانت أكبر سوق للطاقة في العالم فرفض البعثيين التعاون مع أي خطة من هذا النوع للسيطرة الأجنبية على موارد البلاد الوطنية ولهذا الأساس كان هناك تصميم أمريكي للإطاحة بالبعثيين واستبدالهم بأعدائهم الإسلاميين (ولنفس السبب كانت حرب أمريكا ضد صدام حسين البعثي).
اضطرت أمريكا والرئيس إيزنهاور في نهاية المطاف إلى إلغاء خطتها في ذلك الوقت.
ولكن الآن أوباما حصل على موافقة العائلة المالكة في السعودية وقطر لأداء هذه المهمة حيث أرسلوا أسلحة أمريكية إلى الجهاديين في سوريا ودعموا منظمات أصولية .
(منظمة الأخوان المسلمين السنية لكي يكونوا المشاركون السوريون الذين لهم الدور الأكبر في إسقاط البعثيين).
وتماماً مثل خطة روزفلت الناجحة للسيطرة على إيران كان هناك خطة بمساعدة الأخوة دولز (ألين دولز وجون دولز) من المخابرات المركزية الأمريكية لجلب كبار المسئولين النازيين إلى أمريكا وإعطائهم تاريخ وخلفية وهمية وحول أنهم غلاديو أوربي لغزو روسيا وهم ضد الشيوعية ولكنها في الحقيقة عملية فاشية بغطاء (ديمقراطي) وبإشراف المخابرات المركزية الأمريكية وفي عهد الرئيس إيزنهاور حيث تحول إلى صراع فاشي مع روزفلت أثناء الحرب العالمية الثانية ومرحلة ما بعد الحرب ومازالت أمريكا فاشية حتى الآن
أوباما لم يكن مثل إيزنهاور حيث أنه استفاد من تنظيم القاعدة التي أسستها أمريكا بعد السبعينات لمحاربة السوفيت في أفغانستان بعد دعم وتمويل تنظيم القاعدة من قبل الأسرة السعودية المالكة ودعموا أسامة بن لادن بالسلاح الأمريكي فاستعاد خطة روزفلت الأصلية الموجودة على رفوف وكالة المخابرات المركزية الأمريكية منذ أكثر من 50 عاماً فأخرجوا جبهة النصرة الفرع السوري لتنظيم القاعدة ودعموها، ومن فوائد خطة روزفلت أيضاَ الفعالة دفع الأرستقراطية الأمريكية للسيطرة على الدول العربية لإبعاد الأرستقراطية البريطانية عن الدول العربية بعد تحالفهم مع الملك سعود وكانت الولايات المتحدة قد وضعت خطة سرية بين عامي 1927 و 1939 لصراع عسكري بين الولايات المتحدة وبريطانيا ولكنها لم تعد لها لزوم بعد التحالف مع الملك سعود.
نلاحظ بأنه لم يعد هناك داع لهزيمة الشيوعية السوفيتية الآن وهي لم تعد مستخدمة للإطاحة بالحكم في روسيا وذلك لأن أوباما كان ماهراً في تشويه صورة ما بعد الشيوعية في روسيا ولكن روسيا لا تزال الداعم الرئيسي لسوريا حتى بعد ما يسمى بأيدلوجية الحرب الطويلة وبسبب وجود حلف شمال الأطلسي على حدود روسيا.
وإذا جاءت هيلاري كلينتون إلى الرئاسة الأمريكية أو جاء أي من المرشحين الآخرين فهم سيبقوا ضد روسيا على كل الأحوال ولا يوجد أي طريقة أو تصور للوضع المستقبلي للأمور لأنها ستكون سيئة جداً وخارج نطاق السيطرة.
إن خطة أوباما المخفية وضعت الآن تحت التنفيذ وهي حرب واسعة مع روسيا ولا يستطيع بوتين منعها من الحدوث لأنه حاول كثيراً من أجل وقفها ومع ذلك فإن باراك أوباما فاز بجائزة نوبل للسلام وبوتين لم يحصل عليها؟!
كما ذكر "سيمور هرش": بأن رئيس هيئة الأركان لم يعد يتحمل عدوانية أوباما لذلك استقال من عمله وكان ذلك أيضاً أكثر مما يستطيع أن يتحمله وزير الخارجية جون كيري .
أوباما حظه جيد ولكن العالم لم يعد قادراً على تحمل رئيس أمريكي مثله حاصل على جائزة نوبل للسلام.


Obama’s Invasion Plan of Syria Was Drawn Up by Kim Roosevelt in 1957
Eric Zuesse
The same person, Teddy Roosevelt’s grandson, who planned and headed the CIA coup to overthrow Iran’s progressive secular democratic anti-communist President Mohammed Mossadegh in 1953, and to replace him with the brutal dictator Shah Reza Pahlevi, so as to continue Western oil companies’ control over Iran’s oil and gas, went on to plan four years later, in 1957, the invasion of Syria by the U.S., along with Saudi Arabia, Qatar, and Turkey; and it’s virtually exactly the plan that U.S. President Barack Obama has been placing into action ever since Obama first stepped into the White House: Obama’s plan, like Kermit “Kim” Roosevelt’s plan, entailed what in the intelligence trade is referred to as “false flag” events, which are intended to deceive the public into thinking that the actual victims of the overthrow-operation were instead to be blamed for it. (That’s like Obama’s 2013 sarin gas attack in Syria that he wanted to use as an excuse to invade Syria to remove Assad.)
Back in 1957, there was no Assad dynasty in Syria, but only the Ba’ath Party, which was, and is, the only effective non-sectarian, or non-theocratic, political force in Arabic countries; so, America’s oil companies used instead the Islamic forces, in order to grab Middle Eastern oil, and to be able to use Syria as the vital pipeline-route for it into Europe (the world’s largest energy-market). The Ba’athists refused to cooperate with any such plan for foreign control over their national resources. This was the basis for America’s determination to overthrow the Ba’athists, and replace them with their enemies, the Islamists. (This was likewise a reason for America’s wars against the Ba’athist Saddam Hussein.)
Whereas U.S. President Dwight Eisenhower was ultimately forced to cancel Kim’s plan because only Turkey was willing to participate in it, Obama was able to get the royals of Saudi Arabia and Qatar to perform as Kim had planned for them: getting U.S. weapons to Syria’s jihadists, and supporting the main jihadist organization, Sunni Islam’s fundamentalist Muslim Brotherhood, to be the chief Syrian participants in overthrowing the Ba’athists.
Kim’s plan, just like his earlier and successful plan to take over Iran, enjoyed the full backing of both of the Dulles brothers — Allen Dulles who ran Eisenhower’s CIA, and John Foster Dulles who ran Eisenhower’s State Department. Both Dulleses headed the U.S. operation to bring top Nazis to America and give them fake backgrounds. Here’s a good documentary about specifically their still-ongoing European “Operation Gladio” to conquer Russia, but which until 1990 fronted as being instead (and was widely thought to have been) anti-communist. It actually was anti-communist, in the very narrow sense that any pro-fascist operation is, but it was anything but ‘democratic’ or pro-democratic. The CIA was set up by Eisenhower as a fascist entity, after President Truman had dithered with its predecessor the OSS, not knowing what to do with the post-WW-II incipient emerging U.S. intelligence bureaucracy. Eisenhower as President was no longer answering to FDR as he had been doing in WW II; he was on his own after the war, and became more and more fascist, so that, when he put together his Presidential Administration, the switch of the U.S. toward fascism began in earnest, and it has never really stopped.
Obama, also unlike Eisenhower, enjoyed additionally the backing of the Syrian branch of Al Qaeda, called Al Nusra. Al Qaeda was actually created by the U.S. in the late 1970s to exhaust the Soviets in Afghanistan. Al Qaeda was financed by Arabia’s royal families, especially the Sauds. After that success in supplying Osama bin Laden’s people with U.S. weapons paid for by the Sauds (and incidentally boosting profits for U.S. armaments-makers), the Sunni aristocracies had more respect for Kermit Roosevelt’s original vision. Obama tweaked Kim’s plan, which had been sitting on CIA-MI6 shelves unused, for more than 50 years; but it was, indeed, KR’s plan, not originally Obama’s. Only now in Obama’s time, the situation was finally right for it.
Kermit Roosevelt was at least as effective at advancing the American aristocracy’s conquest of foreign lands, as his much more famous grandfather had been. (The FDR wing of the Roosevelt clan were utterly opposed to American Empire, but FDR fatefully decided in 1945 to ally with King Saud in order to block Britain from resuming after the War the British aristocracy’s control over Arabic countries. It was FDR’s hope to break up even the British Empire — and the U.S. had actually even developed a secret plan between 1927 and 1939, for a military conflict between the U.S. and Britain, because the two countries had been at war against each other several times prior to WW I. FDR thought that America’s alliance with King Saud would make that plan unnecessary.)
The fact that defeating Soviet communism is no longer even an available excuse for overthrowing Russia-allied rulers, doesn’t deter Obama at all, because Obama has been skillful at demonizing post-communist Russia, which still remains as Syria’s key backer, even after the so-called ‘ideological’ war is long-since over, and NATO now increasingly surrounds Russia at Russia’s very borders. If Hillary Clinton or another candidate who demagogues against Russia becomes the next U.S. President, there’s no way of telling how bad things will get, because they’re already almost out of control.
The plan that Obama dusted off and placed into action has turned out to be, under Obama, part of a far broader U.S. war against Russia. One of the major decisions for the next U.S. President will be what to do with that broader war. Vladimir Putin can’t prevent it from become even more intense, because he has been doing everything possible in order to stop it. But Barack Obama won the Nobel Peace Prize; Putin didn’t.
As Seymour Hersh has reported, Obama’s aggression in Syria was too much for the head of his Joint Chiefs of Staff to be associated with, so he quit. And as I have reported, it was also too much for his second Secretary of State, John Kerry, to accept, and so he virtually dared Obama to fire him, but Obama fortunately backed down there. The world might not be able to afford another Peace Prize Winner — or American President — like that.


اريك زويس _ ترجمة دار بابل للدراسات والإعلام


2016-02-22

القائمة الرئيسية
دراســـــات وبحــــــوث
الحوار الوطني العراقي
مــــقالات
مواقف وبيانات
ثقافة وفنــون
البوم الموقـع
عروض كتـب
معطيات جغرافية
مــدن عـراقيـــــة
موجز تأريخ العراق
English articles
النفط العراقي
 

 

جميع حقوق النشر محفوظة باسم - دار بابل للدراسات والاعلام ©