الرئيســـــــية اتصــــــــل بنا عن دار بابل البريد الالكتروني  
 
 
 
ترجمــــة أخبــــار خاصـــــة قضــــايا عــراقيــــة حقوق العراق السياسية والانسانية ملــفــات خاصــــة قــضـــية الاســـــبوع الاخبــــــار
   العسكري: المالكي أوجد الكثير من الخصوم والعبادي سيقبل بمرشحي الكتل ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: عائلة المالكي بدأت بمغادرة المنطقة الخضراء ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: البراميل المتفجرة تقتل وتصيب 76 عراقيا في الفلوجة والحويجة ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: سد الموصل يقف مباشرة خلف التدخل الأميركي في العراقي ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: عضو في الكونغرس يرجح بدء عملية عسكرية برية أمريكية في العراق ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ارتياح شعبي بإزاحة المالكي وقلق من قدرة العبادي على معالجة تركته ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: الحكومة المقبلة ستناقش اختفاء 600 مليار دولار في زمن المالكي ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: المالكي يفوز بسخرية العراقيين.. ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: مجلس الأمن يضع قائمة سوداء لمتشددين ناشطين في العراق وسوريا ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: اعتراف العالم بالعبادي يسقط المالكي بالضربة القاضية :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::  
 
دراسات وبحوث  

تجديد الإستراتيجية النووية الأمريكية



في معظم الأحوال وخاصة في الأمور التي تتعلق بالأمن القومي تكون الأسئلة أصعب كثيرا في وضعها من الحصول علي أجوبة شافية وتزداد الصعوبة أكثر عندما يكون الموضوع متصلا بالأسلحة النووية ودورها في إستراتيجية الأمن القومي لدولة معينة‏.

‏ السلاح بشكل عام يقوم بدور رئيسي في منظومة الدفاع وامتلاكه واستعماله يعتمد علي قدر من اليقين والخبرة المتراكمة ويتغير ذلك من سلاح إلي آخر‏.‏ وفي حالة السلاح النووي وبسبب قدرته الهائلة علي التدمير الشامل يختلف التخطيط وإستراتيجية الامتلاك والاستعمال عن أنواع الأسلحة التقليدية الأخري التي درج الجنس البشري علي استعمالها في حروبه السابقة قبل ظهور السلاح النووي‏.‏ ويكفي أن نعرف أن قنبلة ذرية في حجم القنابل التقليدية يمكنها أن تمحو مدينة كاملة من الوجود بسبب ما ينتج عنها من موجات ضغط هائلة وحرائق ضارية وإشعاعات مميتة لا يمكن مقارنتها بالقنابل التقليدية‏.‏
ولحسن الحظ أن الذاكرة البشرية لم تحتفظ حتي الآن إلا بحالتين استخدمت فيهما القنبلة الذرية ضد مدينتي هيروشيما ونجازاكي قرب نهاية الحرب العالمية الثانية ونتج عنهما مباشرة بعد سقوط القنبلة وانفجارها مقتل‏80‏ ألف ياباني بالإضافة إلي‏40‏ ألف آخرين ماتوا بعد ذلك تحت تأثير الإشعاع الذري المميت والذي استمر تأثيره علي مدي سنوات طويلة بعد انتهاء الحرب‏.‏ ولم يحفظ التاريخ لنا إلا هاتين التجربتين ومنهما تولد يقين محدود قاصر لا يقول لنا ما الذي يمكن أن يحدث لو استخدمت الأسلحة الذرية علي نطاق أوسع وبقدرات تدميرية تفوق قدرات قنبلتي هيروشيما ونجازاكي بآلاف المرات‏.‏
من هذه البداية خرجت أسئلة كثيرة محيرة من داخل القمقم النووي عن كيفية استخدام هذه الأسلحة في حالة الحرب أو تجنب استخدامها في حالة السلم ومن منظور مستوي التدمير الشامل خرجت إستراتيجية الردع النووي التي بنيت علي امتلاك القدر الكافي من هذه الأسلحة بما يمكن صاحبها من الرد بعد تعرضه لهجوم نووي مفاجئ‏.‏ لذلك تعددت طرق نشر هذه الأسلحة علي الأرض محمولة علي صواريخ بعيدة المدي أو علي متن قاذفات إستراتيجية عابرة للقارات أو داخل غواصات نووية تجوب البحار والمحيطات في ظل نظام معقد للقيادة والسيطرة والإنذار المبكر للحرب النووية كما تصورها القادة والمفكرون‏.‏ وهناك دول اكتفت بمجرد امتلاك القنبلة بدون أن تتعمق في كيفية إدارة الحرب النووية وفي المقابل مثل حالتي الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي‏-‏ وضعت تصورات وسيناريوهات للحرب النووية وكيفية إدارتها وتكامل دورها مع منظومة الدفاع التقليدية ودورها في السياسة الأمنية للدولة من منظور شامل‏.‏ ومن الخطط الشهيرة في التاريخ النووي‏'‏ خطة العمليات المتكاملة‏'‏ الأمريكية‏'SingleIntegratedOperationalPlan‏ التي تحدد كيفية استخدام السلاح النووي في حالة الحرب وترد علي كل الأسئلة المطروحة في حدود اليقين المتاح في نوع من الحروب لم تقع من قبل بشكل واسع في التاريخ البشري‏.‏
مراجعة الحالة النووية
أما في زمن السلم فتقوم بعض الدول النووية بمراجعة دورية لإستراتيجيتها في استخدام السلاح النووي والظروف التي تحتم استخدامه والتتابع الزمني لهذا الاستخدام ودور السياسة والمعلومات في إدارة هذه العملية المعقدة ويطلق علي هذا العمل‏'‏ تقرير مراجعة الحالة النووية‏'‏ أو‏'‏ تقرير مراجعة الوضعية النووية‏'NuclearPostureReviewReport‏ أو باختصار‏'‏ الإستراتيجية النووية‏'‏ للدولة‏.‏ وقد صدر هذا التقرير لأول مرة في الولايات المتحدة في عام‏1994‏ ثم صدر مرة ثانية في عهد الرئيس بوش الابن في عام‏2002‏ بعد أحداث‏11‏ سبتمبر دعا فيه البنتاجون أن يضع خططا للطوارئ ضد سبع دول علي الأقل يمكنهما تهديد الأمن القومي الأمريكي واحتمالات استخدام السلاح النووي ضدها‏.‏ واشتملت القائمة علي روسيا والعراق وإيران وكوريا الشمالية والصين وليبيا‏.‏ وواكب ذلك استخدام مصطلحات مثل‏'‏ محور الشر‏'‏ والدعوة إلي‏'‏ تطوير أسلحة نووية جديدة‏'‏ لاستخدامها في تدمير النقاط الحصينة تحت الأرض والتي يمكن إخفاء الأسلحة والقدرات النووية الأخري داخلها‏.‏
صدر تقرير الحالة النووية الجديد للولايات المتحدة الأمريكية في‏6‏ إبريل‏2010‏ وهو التقرير الأول في هذا الشأن خلال إدارة أوباما الحالية وكان أوباما قد مهد له في عدد من الأحاديث الإستراتيجية من بينها ما قاله في براج‏(‏ جمهورية التشيك‏)‏ حين قدم للعالم رؤية جريئة ومتفائلة عن عالم خال من الأسلحة النووية‏.‏ ويضع التقرير الجديد للحالة النووية في قمة أولوياته منع وصول الأسلحة النووية إلي الإرهابيين كما قلل من دور السلاح النووي في السياسة الخارجية وفي تحقيق الأمن الشامل للدولة‏.‏ وهناك إشارات عملية تحققت بالفعل قبل صدور هذا التقرير مثل معاهدة‏'‏ ستارت الجديدة‏'‏ بين الولايات المتحدة وروسيا والتخفيضات المتوقعة في أعداد الرؤوس النووية لدي الدولتين وما تحقق بعد ذلك في قمة الأمن النووي الأخيرة وما هو متوقع من مراجعة معاهدة منع الانتشار النووي في مايو‏2010,‏ ومادام السلاح النووي موجودا فلا بد أن تعمل الولايات المتحدة طبقا للتقرير علي تحقيق أمن الترسانة النووية الأمريكية من جهة وضمان تحقيق التوازن النووي مع باقي الدول النووية واحترام الولايات المتحدة لتعهداتها تجاه الدول الحليفة من جهة أخري‏.‏ كما طالب التقرير بزيادة الأموال المخصصة لإعادة بناء وتحديث البنية التحتية للقوة النووية الأمريكية وكذلك العمل لزيادة أعمار الرءوس النووية القديمة فضلا عن تقليل أعدادها كنتيجة مباشرة للمعاهدات التي تمت مراجعتها مؤخرا‏.‏
أهداف الاستراتيجية الأمريكية
ويركز التقرير علي عدد من الأهداف سوف تلتزم بها الإستراتيجية النووية الأمريكية‏.‏ وينصب الهدف الأول علي تقوية آليات منع الانتشار وكذلك حرمان قوي الإرهاب من الحصول علي السلاح النووي كما ينبه التقرير إلي سعي جماعة القاعدة وحلفائها من أجل الحصول علي القنبلة والتكنولوجيا النووية في ظل مناخ لا يمنع وصول المواد والتكنولوجيا والمكونات الحساسة النووية إلي هذه الجماعات من خلال السرقة أو السوق السوداء‏.‏ والهدف الثاني تقليل دور الأسلحة النووية في الإستراتيجية العسكرية الأمريكية وفي تحقيق الأمن القومي‏.‏ والهدف الثالث الحفاظ علي الردع الاستراتيجي الأمريكي والتوازن العسكري في مستوياته المنخفضة‏-‏ بمعني عدم الوقوع في شرك سباق تسلح مع القوي الأخري‏.‏ ورابعا دعم الردع الإقليمي وضمان أمن وسلامة حلفاء وأصدقاء الولايات المتحدة‏.‏ ثم خامسا الحفاظ علي الترسانة النووية الأمريكية آمنة وقادرة علي تحقيق أهدافها‏.‏ وبالإضافة إلي ما سبق يوازن التقرير بين المتطلبات الحالية وبين الأهداف بعيدة المدي والتي لن تتحقق إلا بعد سنوات بعيدة‏.‏
وتنظر الإستراتيجية الأمريكية إلي كل من إيران وكوريا الشمالية بعين الشك كدولتين تعملان من أجل الحصول علي القنبلة وهو ما تحقق بالفعل بالنسبة لكوريا الشمالية وكذلك تبني الدولتين لبرامج تطوير متقدمة لنظم صواريخ باليستية بعيدة المدي وعابرة للقارات ويمكنها حمل رءوس نووية‏.‏ وتنظر الولايات المتحدة إلي روسيا بعين مختلفة عن الماضي وتبذل جهدا لخلق فرص للتعاون المشترك برغم وجود خلافات بين الطرفين مع الأخذ في الاعتبار تحديث روسيا لترسانتها النووية والصاروخية‏.‏ ولقد تطورت العلاقات بين الولايات المتحدة ودول أوروبا في مجالات مختلفة ويتبني الطرفان سياسات تعاون في مجالات تخدم مصلحة الطرفين‏.‏ ويشير التقرير إلي العلاقة مع الصين بوصفها دولة نووية حريصة علي تحديث قدراتها الإستراتيجية لكن يأخذ عليها انعدام الشفافية وإتباع سياسات واستراتيجيات وعقيدة قتالية غير واضحة للآخرين الأمر الذي يعظم الشكوك المتبادلة بين الدولتين‏.‏
وتشير الإستراتيجية النووية الجديدة إلي التقليل من دور الأسلحة النووية في العلاقات الدولية‏.‏ وبرغم أن هذا التقليل قد بدأ بالفعل منذ سنوات إلا أن كثيرا من المخاوف مازالت باقية فيما يتعلق بهدف التخلص الكامل من السلاح النووي‏.‏ فخلال سنوات الحرب الباردة حافظت الولايات المتحدة علي حقها في احتمال استعمال السلاح النووي في مواجهة هجوم كاسح بالأسلحة التقليدية أو ضد أية أسلحة كيماوية أو بيولوجية‏.‏ ويري التقرير أن المناخ الدولي الحالي والتطور التكنولوجي في الأسلحة التقليدية بما في ذلك نظم الدفاع الصاروخية الحديثة يشجع علي تحقيق الأمن بقوة نووية منخفضة العدد ومستوي الاستعداد فضلا عن تحديث المعاهدات النووية في اتجاه تخليص البشرية من هذه الأسلحة وعودة اليقين في إمكانية تحقيق السلام والتقدم للبشرية جمعاء‏.

د‏.‏محمد قدرى سعيد


2010-05-05

القائمة الرئيسية
دراســـــات وبحــــــوث
الحوار الوطني العراقي
مــــقالات
مواقف وبيانات
ثقافة وفنــون
البوم الموقـع
عروض كتـب
معطيات جغرافية
مــدن عـراقيـــــة
موجز تأريخ العراق
English articles
النفط العراقي
 

 

جميع حقوق النشر محفوظة باسم - دار بابل للدراسات والاعلام ©