الرئيســـــــية اتصــــــــل بنا عن دار بابل البريد الالكتروني  
 
 
 
ترجمــــة أخبــــار خاصـــــة قضــــايا عــراقيــــة حقوق العراق السياسية والانسانية ملــفــات خاصــــة قــضـــية الاســـــبوع الاخبــــــار
   عقد شبه وهمي لمحافظة بغداد بأكثر من ملياري دينار ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: حقوق الإنسان: السجون تزدحم بأربعة أضعاف المسموح به دوليا ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: سوات تشارك مليشيات طائفية بأعدام 15 مواطنا بينهم نساء وأطفال في المشاهدة ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: الجلبي يفضح المالكي ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: العراق يصلى بجحيم العنف عشية انتخابات منذرة بحرب أهلية ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: بتهمة القتل القضاء يطلب محاكمة النائب حاكم الزاملي ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: الحكومة تضرب الفلوجة بالبراميل المتفجرة ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: الداخلية: لا تموينية ولا سفر من دون البطاقة الانتخابية ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: العراق والخليجيين : الديون مقابل الابتعاد عن ايران! ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: خيبة ألامل من السياسيين تدفع فنانين وإعلاميين ورياضيين لخوض الانتخابات :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::  
 
الاخبــــــــار  

وثيقة في "الفيسبوك" تتهم علي الاديب بالتزوير



تداولَ عدد كبير من مواقع التواصل الاجتماعي وثيقة تخرج قيل انها لوزير التعليم العالي علي الاديب من كلية ابن رشد بعنوان "شهادة ابو التعليم مزورة... الأديب حصل على شهادة البكالوريوس وعمره 19 سنة فقط لا غير".
وكتب نشطاء في منشورات لهم ان الشهادة التي استخرجتها "كلية ابن رشد" الى الاديب بتاريخ 30/9/2010، من أجل ترشيحه لمنصب وزير التعليم العالي تبدو طبيعية تماما وكل شيء على حسب الأصول، ولكن أنظروا الى تاريخ التخرج والحصول على شهادة بكالوريوس في التربية والذي تنص عليه الشهادة المرفقة إنه 30/6/1965 وبدرجة "جيد جدا"، وهذا يعني ان الوزير تخرج وعمره 19 سنة فقط لان الاديب من مواليد 1946 محافظ كربلاء.
وختم النشطاء حديثهم بمطالبة "لجنة النزاهة" باستدعاء الوزير للتحقيق في صحة شهادته أو منحه جائزة "أصغر خريج جامعي" في تاريخ العراق الحديث. وانهالت مئات التعليقات الساخرة من الوثيقة ومنها من اتهم النظام السياسي الحالي الذي سمح لاشخاص غير مهنين ان يتسلموا اعلى المناصب, فيما جاءت بعض التعليقات هادئة ومتوازنة واعتبرت هذا اصبح امرا طبيعيا في العراق الذي تحكمه مجموعة اشخاص لا القانون. ويفترض بحسب سنوات الدراسة بالعراق ان يتخرج الطالب وعمره 21 عاما في حال عدم رسوبه بأية مرحلة او تأجيله سنة دراسية, باعتبار ان الطالب يدخل الدراسة وعمره ست سنوات ويقضي فيها ستة عشر عاما.



المصــدر:بغداد/ اور نيوز

2013-08-18

القائمة الرئيسية
دراســـــات وبحــــــوث
الحوار الوطني العراقي
مــــقالات
مواقف وبيانات
ثقافة وفنــون
البوم الموقـع
عروض كتـب
معطيات جغرافية
مــدن عـراقيـــــة
موجز تأريخ العراق
English articles
النفط العراقي
 

 

جميع حقوق النشر محفوظة باسم - دار بابل للدراسات والاعلام ©